-->

الشاب صاليح : حين يقتل الإنحراف الموهبة !


الشاب صاليح هو فنان شعبي من جهة فوسانة - ولاية الڨصرين ، برز مع بداية هذه الألفية كوجه من وجوه الفن الشعبي بالجهة .


و كان ظهوره على الساحة الفنية مرتبطا بإصدار "ألبومه" الأول و الذي أثثته مجموعة من الأغاني التراثية للوسط الغربي التونسي و بعض أغاني الأسطورة الجزائري الراحل إسماعيل الڨطاري . . . 
و بالرغم من أن ذلك الألبوم كان خاليا من الإنتاج الفني الخاص بالشاب صاليح إلا أنه مكنه من افتكاك مكانه في الساحة الفنية و حقق نسبة مبيعات قياسية في ذلك الوقت من أشرطة الكاسات كما فتح له أفاق إحياء المهرجانات الفنية في تونس وفي الخارج إضافة إلى الحفلات الخاصة.
بعد ذلك خاض الفنان غمار الإنتاج الفني الشخصي و أنتج عدة البومات تراوحت بين الإنتاج الشخصي و اعادة اغاني من التراث التونسي و التراث الجزائري
و مكنت تلك الخطوة الشاب صاليح الذي كان مغمورا إعلاميا من فرض إسمه على القنوات التلفزية في تونس اضافة إلى الجرائد و مواقع الأنترنت حيث حضرعديد البرامج الفنية في قناة حنبعل و القناة الوطنية و قناة الحوار التونسي و ظهر مؤخرا كضيف في أحد السهرات الرمضانية على قناة تلفزة تي في .
لكن لعنة الإنحراف و عدم توفير الظروف اللازمة للمحافظة على الشهرة و استثمارها عجلت بأفول نجم الشاب الصاليح حيث تكررت حوادث المرور التي يسببها نظرا للسياقة المفرطة و تعاطي الخمر أثناء السياقة
كما ظهر على مواقع الانترنت و خاصة على موقع تبادل الفيديوهات يوتيوب في مقاطع و هو يحتسي الخمر في أماكن لاتليق بفنان في قيمته
و على ما يبدو فإن هذه الحياة التي يغلب عليها المجون ادت إلى إصابة الشاب الصاليح بمرض ما قد يكون جلطة خفيفة نتج عنها تلعثم في الكلام و الحاجة إلى إبتلاع ريقه وشفط شفاهه و هو ما بدا واضحا عند حضوره مؤخرا برنامج لاباس مع نوفل الورتاني . . . حيث ظهر هزيلا و خيب أمال متابعيه و بذلك تكون خسارته خسارة جديدة للفن الشعبي بالجهة  

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: