-->

صفاقس: جمعية صفاقس الخيرية وشبكة غصن الزيتون للجمعيات التنموية بالجهة تنطلقان في توزيع “سلة رمضان” على عدد من العائلات محدودة الدخل - سوفاس نيوز


في إطار أنشطتهما الاجتماعية والتضامنية، وبمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، شرعت كل من جمعية صفاقس الخيرية وشبكة غصن الزيتون للجمعيات التنموية بالجهة، منذ يوم أمس الثلاثاء، في توزيع “سلة رمضان” على عدد من العائلات محدودة الدخل.

وأعدّت جمعية صفاقس الخيرية في الفترة الماضية، التي جندت فيها متطويعيها لجمع التبرعات، ألف سلة بمقدار مالي يقدر بـ110 دنانير للسلة الواحدة، سيتم توزيعها من قبل المتطوعين بداية من اليوم الثلاثاء، على المستفيدين وفي مقدمتهم عائلات الأيتام، التي تعد الشريحة الرئيسية التي تشتغل عليها الجمعية والمطلقات والطلبة الأجانب والعائلات المعوزة بشكل عام، وتحتوي السلة بالأساس، على مواد غذائية مختلفة مثل الزيت والحليب ومعجون الطماطم والأرز والفارينة.

وقال المدير التنفيذي لجمعية صفاقس الخيرية، ثابت شرف الدين، في تصريح لـ(وات)، إن الجمعية تسعى إلى بلوغ 3 آلاف مساعدة تستفيد منها 3 آلاف عائلة خلال شهر رمضان.

من جهتها، أعدت شبكة غصن الزيتون للجمعيات التنموية بصفاقس، التي تضم عديد الجمعيات وتدعمها جمعية العون المباشر الكويتية، قرابة ألف مساعدة في إطار برنامج “قفة رمضان” انطلقت عملية توزيعها على العائلات المعوزة بمختلف معتمديات ولاية صفاقس.

وتنخرط في هذا المجهود التضامني، عديد الأطراف والهياكل الرسمية مثل جمعية معرض صفاقس الدولي التي توفر الفضاء لتجميع المساعدات والمؤسسات الداعمة فضلا عن هياكل الولاية والمعتمديات والبلديات.

وقد زار والي صفاقس، أنيس الوسلاتي، يوم الاثنين الفارط، الفضاءات التي يتم فيها جمع التبرعات وتعرف على مختلف المراحل التي تتم عبرها عملية الجمع والتوزيع، مبيّنا في تصريح إعلامي بالمناسبة، أن الاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي أعد بدوره برنامج مساعدات للعائلات المعوزة بمناسبة شهر رمضان، بما يجسم تجذر الحس التضامني لدى التونسيين، ومدى استعداد الهياكل الجمعياتية ومكونات المجتمع المدني للوقوف إلى جانب الفئات الهشة ومعاضدة مجهودات الدولة في هذا الظرف الاجتماعي والصحي الدقيق.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: