-->

الرئيس قيس سعيّد يسدي تعلمياته بتوفيرالدعم البشري والمادي اللازم للمستشفى الميداني بالقيروان وإيفاد فرق من المختصين في الطب الحيوي - سوفاس نيوز

أسدى رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، اليوم الأحد، تعليماته للإدارة العامة للصحة العسكرية، “بتوفير الدعم البشري والمادي اللازم للمستشفى الميداني بالقيروان والعمل على توسيعه”، وفق ما جاء في بلاغ لرئاسة الجمهورية.

كما أذن رئيس الدولة بإيفاد “فرق من المختصين في الطب الحيوي إلى هذا المستشفى ومعاضدة جهود الإدارة الجهوية للصحة بالقيروان للترفيع في نسق تلقيح كبار السنّ بالجهة”، حسب البلاغ ذاه الذي أوضح أن هذه الإجراءات تأتي في إطار متابعة الرئيس قيس سعيّد المستمرة للوضع الصحي المتردّي في ولاية القيروان وفي عدد من الولايات الأخرى، نتيجة تواصل تفشي فيروس كوفيد-19.

وكان وزير الصحة، فوزي مهدي، تحوّل ظهر الأحد، إلى ولاية القيروان، لمعاينة تطورات الوضع الوبائي في الجهة والوقوف على مدى تطبيق الإجراءات الاستثنائية المتخذة ومدى فاعليتها في الحد من الوضع الوبائي الحرج في الجهة. كما أشرف على اجتماع خلية الأزمة الصحية الجهوية، للتدوال في الوضع الوبائي في الجهة وإقرار الإجراءات الاستثنائية اللازمة.

يُذكر أن المدير الجهوي للصحة بالقيروان، محمد رويس، دق ناقوس الخطر، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء (وات)، اليوم الأحد، بسبب الوضع الوبائي الخطير في الجهة وتجاوز المستشفيات واسرة الانعاش لطاقة استيعابها القصوى. وقال رويس في هذا التصريح: “أطلب من كل أهالي القيروان ملازمة بيوتهم وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى”.

بدوره أكد والي القيروان، محمد بورقيبة، أن الوضع الوبائي “خطير جدا بالجهة”، معتبرا أن “استهتار المواطنين بالجهة، لا يتماشى مع المجهودات الكبيرة التي تبذلها الاطارات الطبية وشبه الطبية في مجابهة جائحة كورونا”.

وأضاف في تصريح ل(وات)، عقب جلسة خلية الأزمة التي انعقدت، الأحد، بمستشفى ابن الجزار، أن بعض التحاليل التي تم إجراؤها خلال الساعات الأربع وعشرين الأخيرة “فاقت نسبة إيجابيتها 60 بالمائة في بعض المعتمديات وهو رقم مفزع ويتم تسجيله لأول مرة في القيروان”.

وأفاد بأن طاقة الايواء بمستشفى ابن الجزار فاقت 100 بالمائة، مرجحا قابلية هذا المؤشر للارتفاع، خلال الساعات ال24 القادمة. وأكد في هذا الصدد أنه ينتظر أن يتم خلال الجلسة مع وزير الصحة والمدير العام للصحة العسكرية، اتخاذ بعض القرارات خاصة لتدعيم الموارد البشرية وطاقة الايواء بالأسرة

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: