-->

الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يعززان صادرات الشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة - سوفاس نيوز

• الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يطلقان برنامج “إنصدّر”
• البرنامج يعزز الصادرات التونسية إلى الاتحاد الأوروبي والعالم
• سيتم فتح أول دعوة للشركات المهتمة في1 جوان على الموقع www.insadder.tn

أعلن الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية عن تعاونهما لتعزيز فرص النمو للشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة من خلال برنامج تصدير جديد أُطلق عليه اسم “إنصدّر” Insadder.

ويهدف هذا البرنامج إلى تعزيز الإمكانات التصديرية للشركات المحلية من خلال مساعدتها على المنافسة بنجاح في الأسواق الخارجية. وسترصد للبرنامج ميزانية بمبلغ 7.25 مليون يورو يمولها الاتحاد الأوروبي وينفذها البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على مدى خمس سنوات.

وتم إطلاق البرنامج اليوم بحضور ماركوس كورنارو، سفير الاتحاد الأوروبي في تونس، وأنطوان سالي دي شو، مدير البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في تونس.
ويهدف برنامج “إنصدّر” إلى تحسين القدرة التنافسية والإنتاجية والتصديرية للمؤسسات التونسية الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على النمو دولياً والوصول إلى أسواق جديدة. وسيدعم البرنامج التجارة ويخلق الفرص للشركات التونسية ويعزز الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي وبقية العالم.

ويقدم البرنامج حزمة مساعدات فنية وخدمات دعم شاملة. وعلى مدى سنتين إلى ثلاث سنوات، ستحصل الشركات المستفيدة على الخدمات التالية:
• دعم استراتيجي من خبراء أعمال دوليين يركز على الصادرات وطرق الوصول إلى أسواق جديدة.

• دعم تشغيلي متعدد التخصصات يقدمه خبراء في الاستراتيجية والتنظيم والتسويق والتحول الرقمي والمعلومات المالية والشهادات.
• تدريب محدد في مجال الصادرات لموظفي الشركات المستفيدة.
• تمويل مشترك للشهادات المطلوبة للصادرات.

كما سينفذ البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية برامج تدريبية لمستشارين محليين لتعزيز قدراتهم وتحسين نطاق وجودة الخدمات الاستشارية المخصصة لأنشطة التصدير. وعلى الشركات الراغبة في الاستفادة من البرنامج الاستجابة لطلبات إبداء الاهتمام، والتي سيتم فتح أولها في 1 جوان 2021 على الموقع الإلكتروني insadder.tn. .www

وبهذه المناسبة قال ماركوس كورنارو سفير الاتحاد الأوروبي في تونس: “شراكتنا مع تونس تقوم على المصالح والتحديات المشتركة. وهدفنا هو المساهمة في ازدهار واستقرار تونس، لا سيما في إطار جهود التعافي الاجتماعي والاقتصادي من أزمة كوفيد-19. ومن هذا المنطلق نريد حشد كل جهودنا لتحقيق نتائج ملموسة للشركات التونسية. ومن خلال برنامج “إنصدّر”، نريد مساعدة الشركات التونسية على تحقيق أحلامها، وخلق فرص جديدة، والوصول إلى أسواق جديدة في الاتحاد الأوروبي وكافة دول العالم. رسالتي للشركات التونسية هي: لا تخشوا التحديات – خوضوا المغامرات. وبالتعاون مع برنامج “إنصدّر”، سنمنح الصادرات التونسية أجنحة جديدة لتحلّق بها إلى العالمية”.

أما أنطوان سالي دي شو فعلّق على البرنامج قائلاً: “ستساعد هذه الشراكة الجديدة بين الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية الشركات التونسية الصغيرة والمتوسطة على الارتقاء إلى المستوى التالي في تواجدها في الأسواق الدولية. ويستند البرنامج إلى سجلنا الناجح في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في تونس، وسيقدم المساعدة الفنية المصممة خصيصاً لتوسيع نطاق الصادرات”.

من خلال تعاوننا الناجح، قام الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية حتى الآن بدعم أكثر من 1400 شركة تونسية، وتدريب 600 سيدة أعمال وأكثر من 400 مستشار محلي، ودعم حوالي 50 شركة ناشئة تونسية، ورافق 10 جمعيات مهنية هادفا إلى المساعدة في بناء مستقبل أكثر ازدهارًا.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: