-->

في اتصالات هاتفية مع عدد من المسؤولين الاوروبيين، الجرندي يستعرض اخر تطورات الوضع في تونس - سوفاس نيوز

بتكليف من رئيس الجمهورية، أجرى عثمان الجرندي، وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، إتصالات مع كل من وزير خارجية فرنسا “جان ايف لودريان” ووزيرة الداخلية الايطالية “لوتشيانا لامورجيزي” وكاتب الدولة الالماني للشؤون الخارجية “مي?ال بر?ر” إضافة إلى الممثل السامي للشؤون الخارجية وسياسة الأمن بالاتحاد الأوروبي ” جوزاب بورال فونتاليس” .

واوضح بلاغ صادر صباح اليوم الاربعاء عن وزارة الشؤون الخارجية ان هذه الاتصالات كانت مناسبة أطلع خلالها عثمان الجرندي مخاطبيه على آخر تطورات الوضع في تونس في ضوء القرارات التي اتخذها رئيس الجمهوريّة.

وفي هذا السياق، أبرز الوزير أن هذه القرارات التي استندت إلى الأحكام الدستورية، تندرج في إطار الحفاظ على استقرار تونس وحسن سير مؤسسات الدولة وحمايتها وضمان ديمومتها في ظل ما فرضه الوضع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والصحي الراهن من تحديات غير مسبوقة باتت تهدّد البلاد والسلم الاجتماعي والمسار الديمقراطي برمته.

وبين الجرندي لنظرائه الطبيعة الاستثنائية لهذه التدابير التي تهدف إلى التنظيم المؤقت للسلط إلى حين زوال حالة الخطر الداهم على الدولة مؤكدا حرص رئيس الجمهورية على ضمان كافة الحقوق والحريات وعدم المساس بها.

من جانبهم، أكد المخاطبون الأوروبيون على الوقوف إلى جانب بلادنا ومواصلة دعمها في مسارها السياسي الديمقراطي ضمانا لما حققته من مكاسب في مجال إرساء دولة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: