-->

في سابقة عالمية من نوعها :تونس تصدر المواصفة الفنية لزيت بذور التين الشوكي - سوفاس نيوز

لقد أصبح زيت بذور التين الشوكي البيولوجي العنصر الأساسي في تطوير مواد التجميل بتونس. و دعما لموقع تونس كبلد رائد في هذا المجال، أصدر مؤخرا المعهد الوطني للمواصفات و الملكية الصناعية المواصفة الفنية المتعلقة بزيت بذور التين الشوكي التونسي، و ذلك بالتعاون مع وزارة الفلاحة و مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الفلاحية و المحلية للأسواق الممول من قبل كتابة الدولة السويسرية للإقتصاد و الذي تشرف على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية. و بذلك تكون تونس البلد الوحيد في العالم الذي يضع معاييرا لخصائص جودة هذا الزيت الثميــن. و من المؤكد أن تساهم هذه المواصفة في مزيد دفع الصادرات التونسية المتأتية من قطاع التين الشوكي والتي ما فتأت تحقق ارتفاعا متزايدا بالرغم من الأزمة الإقتصادية على المستوى الدولي.

تـــــــــــــــونس: 13 جويلية 2021- لم يكن زيت بذور التين الشوكي البيولوجي معروفا في السنوات الماضية، لكنه أصبح اليوم العنصر الأساسي في تطوير مواد التجميل بتونس. حيث يتم تصدير هذا الزيت الذي يستعمل خاصة في معالجة آثار الشيخوخة نحو مختلف القارات و يبلغ ثمن اللتر الواحد منه مئات الدنانير. وسعيا لدعم موقع تونس كبلد رائد في هذا المجال، و بهدف وضع معايير لخصائص جودة هذا المنتج الذي يشهد إقبالا متزايدا، أصدر مؤخرا المعهد الوطني للمواصفات و الملكية الصناعية المواصفة الفنية المتعلقة بخصائص زيت بذور التين الشوكـــــــــي تحت الرمــــــز : NT :118.152 (2021). و بذلك تكون تونس البلد الأول و الوحيد عالميا الذي يضع معاييرا لخصائص جودة هذا الزيت الثميــن. و هو ما يبرهن على مدى الأهمية المسندة لهذا القطاع الاستراتيجي.

و قد انطلقت أشغال إعداد هذه المواصفة منذ ما يناهز السنتين و النصف بفضل تعاون وثيق بين القطاعين العام و الخاص. حيث شارك في هذه الأشغال كل من المعهد الوطني للمواصفات و الملكية الصناعية و وزارة الفلاحة (الإدارة العامة للفلاحة البيولوجية، الإدارة العامة للإنتاج الفلاحي) و المركز الفني للصناعات الغذائية و المخابر الأساسية الوطنية والجمعية الوطنية لتنمية التين الشوكي المحدثة منذ 2018 و التي تضم المؤسسات الناشطة ضمن منظومة التين الشوكي، و هي التي كانت وراء إيداع مطلب إعداد هذه المواصفة. و قد حضي هذا التمشي بدعم مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الفلاحية و المحلية للأسواق الممول من قبل كتابة الدولة السويسرية للإقتصاد و الذي تشرف على تنفيذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.

و تنص هذه المواصفة على الخصائص الفنية و معايير الجودة والتركيبة لزيت بذور التين الشوكي التونسي. حيث يحدد هذا المرجع مختلف الخصائص الفيزيوكيميائية، و هو ما يمكن المنتجين التونسيين من تأمين الجودة و ضمان مطابقة المنتج للمواصفة.

و ستساهم هذه المواصفة حتما في مزيد تطوير الصادرات في هذا المجال. حيث تشير نتائج الإستمارة المنجزة من قبل مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الفلاحية و المحلية للأسواق إلى أن التصدير يمثل حوالي نصف حجم معاملات المؤسسات المشتغلة في مجال تحويل التين الشوكي بتونس و التي شهدت ارتفاعا خلال سنة 2020 بالرغم من الازمة الإقتصادية على الصعيد الدولي.

و في هذا السياق، تجدر الإشارة إلى ارتفاع عدد المؤسسات المشتغلة في مجال تحويل التين الشوكي من 5 مؤسسات سنة 2014 إلى 42 مؤسسة سنة 2020 منها أكثر من 20 مؤسسة مصدرة.

و يعود النجاح الباهر لقطاع انتاج زيت بذور التين الشوكي إلى أهمية و تعدد فوائده للجلد بفضل ما يحتويه من كميات هامة من الأوميقا 6 و من الفيتامين E. و قد أكدت الدراسات السريرية على هذا المنتوج والتي أنجزها مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الفلاحية و المحلية للأسواق سنة 2020 فاعلية زيت بذور التين الشوكي البيولوجي التونسي ضد التجاعيد و الدوائر السوداء و البقع و كمثبت للبشرة (anti-tâches, anti-cernes, anti-rides et raffermissants).

و نظرا لأهمية نتائج هذه الدراسات السريرية بالإضافة إلى المواصفة التونسية لزيت بذور التين الشوكي، فهي ستمكن الفاعلين التونسيين في هذا المجال من حسن استغلال الفرص المتاحة بالخارج. حيث تشير دراسة السوق المنجزة أخيرا من قبل المشروع السويسري (SIPPO) بالتعاون مع وكالة النهوض بالإستثمارات الفلاحية و مشروع تعزيز نفاذ المنتجات الفلاحية و المحلية للأسواق إلى امكانية تموقع زيت بذور التين الشوكي التونسي بسهولة في أسواق السويد و النمسا و إيطاليا و ألمانيا و فرنسا. عديد المؤشرات تنبؤ بمستقبل واعد لهذا المنتج كمكون أساسي في صناعة مواد التجميل بتونس و تؤكد الإمكانات الهامة التي يوفرها هذا القطاع الناشىء والتي يتعين العمل على حسن استغلالها.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: