-->

المناضل التونسي رضا بن عمار وقصة فراره البطولية من سجون المستعمر الفرنسي في تونس




 استفقنا اليوم على خبر هروب مساجين فلسطينيين من سجن اسرائيلي عبر نفق قاموا بحفره ، التونسي كالعادة يهلل و يكبر بهذا الانجاز العظيم ، التونسي الذي يفخر بكل ماهو اجنبي ما عدى انجازات ابناء بلده م

نستعرض اليوم سيرة المقاوم الكبير رضا بن عمار الله يرحمه (23 مارس 1926 - 18 فيفري 1979) وهو سليل اسرة ميسورة في العاصمة الا انه انخرط في النضال الوطني مبكرا و تلقى تدريب عسكري في الحرب العالمية الثانية ، عند اندلاع الثورة المسلحة تزعم احدى الخلايا الناشطة بتونس اين القي عليه القبض و حكم عليه بالاعدام ، في زندالة باردو وجد عدة مناضلين مثله منهم من حكم عليه بالاعدام ايضا و منهم من صدرت في حقه احكام ثقيلة فقرروا الهروب عبر احداث ثقب ، ظلوا يحفرون في الحائط و هو حائط عريض لان زندالة باردو هي حصن قديم لمدة اربعة اشهر ، و في شهر اوت 1953 قرروا الهروب فقال لهم قائد المجموعة رضا بن عمار انا من سيخرج اولا لاستكشف ما في الخارج ان حصل لي مكروه لازموا اماكنكم ان عدت ساخرجكم واحد تلو الاخر " و هذا ما حصل حيث خرج ثم عاد و قام بتهريبهم كلهم تقريبا اربعين مناضل و خرج هو الاخير و نجا من الاعدام، ، مناضل كبير من الطرائف انه في السجن كان يشتبك بالبونية مع علي شورب الذي كان يفتعل المشاكل مع المناضلين المساجين و لا يهابه ....

بعد الاستقلال ناصر بن يوسف و القي عليه القبض و بقي في السجن عشرة سنوات عرض عليه العفو مقابل رسالة يكتبها يعتذر فيها لبورقيبة الا انه رفض عليه رحمة الله

التونسي ميعرفش هذا و امثالو اما يعرف مليح مليح البراينية ، يعرف جميلة بوحريد و دلال المغربي و ميحبش يعرف شاذلية بوزڨرو و اليامنة ابراهم و مجيدة بوليلة ووو عقدة ازلية و العياذ بالله

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: