-->

ظاهرة المعاومة في الزيتون - الإنتاج سنة بسنة: الأسباب والحلول

 


#ظاهرة_المعاومة_في_الزيتون

إنتاج سنة بسنة 

تعاني أشجار الزيتون مثلها مثل بعض أنواع الفاكهة من حصول ظاهرة المعاومة (التناوب في حمل الثمار) وهي عبارة عن ميل الشجرة إلى الحمل الغزير في عام وحملها محصول قليل جدا أو قد لا تحمل بالمرة في العام التالي له. 


 تُسمّى السنة التي تحمل فيها الشجرة محصول عالي بسنة الحمل الغزير، في حين تسمى السنة التالية بسنة الحمل الخفيف. وقد يظهر في بعض الأحيان في سلسلة متعاقبة من السنين أن المحصول يقل في سنتين متتاليتين تليها سنة حمل غزيرة أو العكس صحيح. 


#أهم_طرق_السيطرة_على_المعاومة


#التقليم:

 إن إجراء عملية التقليم ضرورية للحد من ظاهرة المعاومة خاصة عند إجرائه في سنة الحمل الغزير حيث يؤدي إلى إزالة جزء من خشب الشجرة والتقليل من البراعم الزهرية الغزيرة في هذه السنة، وبالتالي التقليل من استنزاف المواد الغذائية المُخزّنة والإستفادة منها في سنة الحمل القليل. 


إنّ استجابة الأشجار للتقليم تعتمد على قوة الشجرة وتوزيع الأغصان على الشجرة وحجم الشجرة وغيرها من العوامل.


#إتباع_برنامج_تسميد_مناسب


#في_سنة_الحمل_الوفير

- تخفيف الأغصان بعد الجني، 

- وضع الأسمدة الأزوتية بعد الجني مباشرة، 

- عند تفتح البراعم نضيف الأسمدة المعدنية الفوسفاتية و البوتاسية التي تساعد في زيادة عدد البراعم الزهرية و زيادة العقد و بالتالي وفرة الإنتاج.


#في_سنة_الحمل_القليل

- يُنصح بعدم تخفيف الأغصان،

- الإلتزام بتقديم السماد الآزوتي بعد الجني مباشرة،

- تقديم الأسمدة الفوسفاتية و البوتاسية عند تفتح البراعم،


- الجني المبكر للمحصول وعدم ترك الثمار على الأشجار لفترة طويلة يؤدي إلى ضمان بعض الإنتاج للسنة المقبلة وبالتالي التقليل من ظاهرة المعاومة.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: