-->

دراسة حول نوايا هجرة الأسر التونسية : 70 بالمائة من المستجوبين يرون أن الظروف الاقتصادية أفضل في الخارج - سوفاس نيوز

خلصت نتائج دراسة بعنوان “جائحة كوفيد 19 وتطور النوايا الهجرية لدى الأسر التونسية” ان 70 بالمائة من العينة المستجوبة أقرت أن الظروف الاقتصادية في الخارج أفضل من تونس وتعد من أهم العوامل المحفزة على الهجرة .
وكشفت الدراسة التي أعدها عالم الاجتماع زهير بن جنات تحت إشراف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية خلال الفترة الممتدة بين 15 جوان و15 جويلية 2021 أي بداية الارتفاع القياسي لنسق العدوى وذروة التوتر السياسي وارتفاع التجمعات الاحتجاجية ان 65 بالمائة من المستجوبين بينوا ان المستقبل مضمون أكثر في الخارج و58 بالمائة منهم اظهروا أن مستقبل أطفالهم سيكون أفضل في بلد الاستقبال.
وأبرزت الدراسة التي تم تقديمها خلال النصف الثاني من شهر ديسمبر أن من أهم العوامل المحفزة على الهجرة تشمل أيضا العامل النفسي والمتمثل في اليأس من حال البلاد وعدم الاطمئنان للمستقبل وفقدان الأمل في التغيير و التضييق على الحريات في بلد الاستقبال ووجود واقع امني أفضل والتخلص من الضغط العائلي والرغبة في تقليد الذين سافروا .
وخلصت الدراسة أن 9 بالمائة من العينة المستجوبة التي تشمل 81 ألف أسرة موزعة على 7 أقاليم تونسية اي بمعدل 11600 أسرة بكل منطقة و اغلبهم ينتمون للوسط الحضري بنسبة تفوق 70 بالمائة غيروا نشاطهم المهني نتيجة الجائحة لعدة أسباب أهمها غلق المؤسسات بنسبة تتجاوز 29 بالمائة وتراجع المداخيل بنسبة تفوق 27 بالمائة والطرد من العمل بنسة تتجاوز 12 بالمائة.
وأشارت الدراسة التي تناولت بالدرس عدة محاور رئيسية أهمها تحولات الأسرة التونسية في ظل الجائحة وأزمة الإدماج الاجتماعي وتطور نوايا الهجرة في ظل الجائحة الى ان 15 بالمائة من العينة المستجوبة أكدوا أنهم يتحدثون دائما مع أسرهم حول الهجرة إلى الخارج مقابل أكثر من 58 بالمائة منهم لا يتحدثون أبدا مع أفراد الأسرة بخصوص الهجرة. .
وتحتل فرنسا النصيب الأوفر من أفضل بلدان الوجهة حسب ترتيب أصحاب المشاريع الهجرية بنسبة تفوق 28 بالمائة تليها ايطاليا بنسبة 15 بالمائة فكندا بنسبة تجاوز 13 بالمائة ثم ألمانيا بنسبة تفوق 12 بالمائة فدول الخليج بنسبة تقارب 8 بالمائة ثم الدول لاسكندنافية وهي النرويج والسويد والد نمارك بنسب متقاربة تجاوزت 7 بالمائة وفق ماكشفت عنه الدراسة.
وأقرت الدراسة التي تهدف الى تقييم تأثير الجائحة على الأسر التونسية وخاصة على المستويين الاقتصادي والاجتماعي وتحديد كيفية تفاعل الأسر مع هذه الجائحة من حيث أشكال التأقلم والتضامن واستراتيجيات المقاومة وتجاوز الصعوبات ان أكثر من 20 بالمائة من المستجوبين أكدوا أنهم يتصلون بأحد مكاتب الهجرة للحصول على عقد عمل وهي تعد من اهم الوسائل المزمع اعتمادها لتنفيذ المشروع الهجري تليها شراء عقد عمل عن طريق أصدقاء او اقارب بنسبة تقارب 19 بالمائة و15 بالمائة يسافرون إلى بلد لا تحتاج فيها إلى تأشيرة.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: