-->

مدنين : معبد الغريبة في جربة يستعيد ماي القادم زوّاره بعد عامين من قيود كورونا - سوفاس نيوز

يستعيد معبد الغريبة اليهودي في جربة بداية من 14 ماي القادم ،( اليوم الثالث والثلاثين من الفصح اليهودي) ،زوّاره، وذلك بعد عامين من التوقّف بسبب قيود جائحة كورونا والاجراءات الصحية، والاكتفاء بعدد محدود من الزائرين المحليين طيلة تلك المدة.

يرتدي المعبد حلة جديدة بالمناسبة ، من خلال عمليات الترميم والصيانة والتهيئة التي تواصلت، وفق تصريح رئيس جمعية معبد الغريبة بيريز الطرابلسي لــ(وات)، منذ سبعة أشهر بصفة مسترسلة لتحسين البنية التحتية للمعبد ، وتحسين ظروف استقبال الزوار، وذلك بمجهودات خاصة ، وفي غياب دعم وزارتي الشؤون الدينية والسياحة هذه السنة.

ووسط توقعات باستقبال حوالي 05 الاف زائر، أغلبهم من يهود فرنسا وايطاليا والمغرب ويهود تونس بالخارج، تتواصل الزيارة الي غاية يوم 22 ماي، في تاريخ ، اعتبره الافضل هذا الموسم، بعد تجاوز فترة تزامن زيارة الغريبة مع شهر رمضان ، والتي تحدث مرة كل 33 سنة ، لمدة ثلاث سنوات متتالية، كانت آخرها سنوات (2019 -2021)،وقبلها في (1985 -1987).

وأشار بيرز إلى أن تزامن الزيارة مع شهر رمضان سنوات ، والذي عايشه ثلاث مرات منذ اشرافه على المعبد في سنّ 13 عاما، لم يثر إشكالا سوى في تقاليد الزيارة القائمة على المأكولات والمشروبات التي توزع على الزوّار، في الوقت الذي يكون فيه المسلمون صائمين، وهو أمر غير محبّذ لديه لكن للضرورة أحكامها.

وكرمز للتعايش السلمي والانفتاح على الآخر، يضفي كنيس الغريبة بطابعه الهندسي المعماري المأخوذ من الموروث الأندلسي ، وبالاقبال الكبير عليه من التونسيين طيلة العام،وخلال الزيارة السنوية، كوجهة سياحية ثقافية ، حركية خاصة على مدينة جربة وديناميكية اقتصادية تنعكس إيجابيا على المنطقة.

كما تكتسي مختلف طقوس الزيارة ببعد تذكاري وبتكريس الهوّية ، خاصة لليهود التونسيين الذين اختاروا الاستقرار خارج تونس ( أوروبا والشرق الأوسط) خلال القرن العشرين.

وذكر الطرابلسي، ان الزيارة مرّت بعديد المراحل في تونس ، حيث لم تتوفّر النزل ولا الاقامات للزوار الا بعد 1990 ، كما لم يكن المعبد معروفا لدى التونسيين إذ لم يذع صيته ، الا بعد أحداث الثورة، و كان دخول التونسيين إلى هذا المعلم صعبا خاصة بعد تعرّض الكنيس لاعتداء قاتل في 1985 ، ومحاولة تفجير انتحارية في افريل 2002 ، مضيفا أن سنة 2019 كانت أفضل موسم زيارة وفق نفس المصدر حيث تجاوز فيه زوّار الكنيس 7 الاف شخص.

وأضاف أنّ الحدث سيكون فرصة لدعم السياحة الثقافية، ولمواكبة انشطة الزيارة المتنوعة ، التي فيها يقوم اليهود باحتفالات “الهيلولة”، بإقامة صلوات وإشعال شموع داخل الكنيس والحصول على مباركة من الحاخامات، وذبح الخرفان كقرابين، وتناول المشروب الروحي “البوخا” المستخرج من ثمار التين، والذي يختص بصناعته يهود تونس دون سواهم.

وسيكون أيضا فضاء لتبادل الثقافات، ولتجسيد روح التعايش والسلام ولإثبات مجدّدا أن يهود جربة هم جزء من هذا الوطن، وان الزيارة وان توقفت تحت اي ظرف، فهي تستانف وتعود بروح جديدة، مؤكدا ان توقف الزيارة بمعبد الغريبة، لم يكن الاول بسبب جائحة كورونا في العامين الماضيين بل توقفت سابقا من 1982 الى 1991 (بعد حرب الخليج، ثم 1985 الى 1986، ثم2011 .

يشار الى ان معبد الغريبة أدرج ضمن 31 موقعا ومعلما التي تمّ تضمينها بملفّ إدراج جزيرة جربة في التراث العالمي والذي أعلن مؤحّرا عن قبوله الفني من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة والذي سيكون جسرا لتثمين إرث جربة التاريخي الخالد، ومخزونها التراثي والحضاري.
ن ع

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: