-->

بعد انتشارها في تونس: ماهي جرثومة “الشيقالا”..؟ أسبابها وطرق الوقاية منها.. - سوفاس نيوز

تم مؤخرا في تونس تسجيل تزايد في عدد الإصابات بمرض الإسهال بجرثومة ” الشيقالا” نوع (Shigella Sonnei) شديد المقاومة، خاصة لدى الأطفال، مما دفع وزارة الصحة الى التأكيد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من تفشي العدوى بين أفراد المجتمع.

فما هي عدوى “الشيقالا” وطرق انتقالها وكيفية الوقاية منها..؟؟

عدوى الشيغيلا هي عدوى معوية تسببها فصيلة بكتيرية تُعرف باسم الشيغيلا، ومن أهم العلامات الدالة على الإصابة بها هو الإصابة بالإسهال، والذي في بعض الأحيان يكون مُدمماً.

*عدوى الشيغيلا معدية جدا. حيث يصاب الأشخاص بالشيغيلا عند ملامسة كميات صغيرة من البكتيريا من براز شخص مصاب بالشيغيلا ويبتلعونها. على سبيل المثال، يمكن أن يحدث ذلك في بيئات رعاية الأطفال، حيث قد لا يغسل العاملون أيديهم جيدًا بما يكفي بعد تغيير الحفاضات للأطفال، أو بعد مساعدة الأطفال الرُّضَّع أثناء التدريب على استخدام المراحيض. *يمكن أن تنتقل أيضًا بكتيريا الشيغيلا من خلال الأطعمة الملوثة أو بسبب شرب مياه أو السباحة في مياه ملوَّثة.

تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى الشيغيلا، لكن يمكن أن يحدث ذلك في أي عمر. وتشفى عادةً الحالات المرَضية الخفيفة من تلقاء نفسها في خلال أسبوع. عندما يتطلب الأمر تناول علاج، يصف الأطباء عادةً مضادات حيوية.

*الأعراض
تبدأ علامات وأعراض الإصابة بعدوى الشيغيلا في الظهور عادةً بعد يوم أو يومين من التعرض للشيغيلا. ولكن قد يستغرق الأمر ما يصل إلى أسبوع للإصابة بالمرض. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

الإسهال (يحتوى عادةً على دم أو مخاط)
آلام المعدة أو تقلصات المعدة المؤلمة
الحُمَّى
الغثيان أو القيء
وتستمر الأعراض بوجه عام لمدة خمسة إلى سبعة أيام. وفي بعض الحالات، قد تستمر لفترات أطول. وبعض الأشخاص لا تظهر عليهم أي أعراض بعد الإصابة بعدوى الشيغيلا. بالرغم من أن برازهم قد يظل مُعدِيًا لبضعة أسابيع.

*الأسباب
تحدث العدوى عندما تبتلع بكتيريا الشيغيلة بالخطأ. قد يحدث هذا الأمر في الحالات التالية:

لمس الفم. المخالطة المباشرة بين الأشخاص هي الطريقة الأكثر شيوعًا لانتشار المرض. على سبيل المثال، قد تحدث الإصابة بالعدوى في حالة عدم غسل اليدين جيدًا بعد تغيير حفاضات طفل مصاب بعدوى الشيغيلة.

تناوُل أطعمة ملوثة. يمكن أن يتسبب المصابون بالعدوى ويتعاملون مع الأطعمة في نقل البكتيريا إلى الأشخاص الذين يتناولون هذه الأطعمة. يمكن أن يكون الطعام أيضًا مصدرًا للعدوى ببكتيريا الشيغيلة إذا نمت مكوناته النباتية في حقل يُروى بمياه الصرف الصحي.
شُرب المياه الملوثة. قد يكون الماء مصدرًا للعدوى ببكتيريا الشيغيلة إذا اختلط بمياه الصرف الصحي أو سبح فيه شخص مصاب بعدوى الشيغيلة.

*عوامل الخطر
الأطفال. تزداد احتمالية إصابة الأطفال دون سن الخامسة بعدوى الشيغيلة. لكنها يمكن أن تصيب الجميع في أي عمر.
العيش في سكن جماعي أو المشاركة في أنشطة جماعية. يؤدي التقارُب اللصيق مع الأشخاص الأخرى إلى انتشار البكتيريا من شخص إلى آخر. تتفشى الشيغيلا بشكل أكبر في مراكز رعاية الأطفال، وحمامات السباحة الجماعية، ودور الرِّعَاية والسجون والثكنات العسكرية.
العيش في المناطق التي تفتقر إلى مرافق الصرف الصحي أو السفر إليها. فالمقيمون بالدول النامية أو مَن يسافرون إليها هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى الشيغيلة.
الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال. فالمثليون هم الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بعدوى الشيغيلة نظرًا للاتصال الفموي أو الشرجي المباشر أو غير المباشر أثناء الممارسة الجنسية

*الوقاية
رغم استمرار سعي الباحثين إلى تصنيع لقاح مضاد لبكتيريا الشِّيغِيلا، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى أي لقاح حتي الآن. للمساعدة في منع انتشار الشيغيلا:

غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل
مراقبة الأطفال أثناء قيامهم بغسل أيديهم
التخلص من الحفاضات المتسخة بطريقة صحيحة
طهِّر مناطق تغيير الحفاضات بعد الاستخدام
لا تجهِّز الطعام لأشخاص آخرين إذا كنت مصابًا بالإسهال
ابقِ الأطفال المصابين بالإسهال بالمنزل بعيدًا عن مناطق رعاية الأطفال، أو مناطق اللعب، أو المدرسة
تجنب ابتلاع الأطفال لمياه البرك، أو البحيرات، أو حمامات السباحة غير المعالجة
تجنب الممارسات الجنسية مع أي شخص مصاب بالإسهال، أو أي شخص شُفي توًّا من الإسهال
عدم ممارسة السباحة حتى تمام شفائك.

The post بعد انتشارها في تونس: ماهي جرثومة “الشيقالا”..؟ أسبابها وطرق الوقاية منها.. first appeared on المصدر تونس.

شارك المقالة عبر:

اترك تعليقا: